الحياة المسيحية

رسائل المسيح

بقلم هاملتون سميث

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

إذا قرأنا كلمات الرب الأخيرة والمؤثرة لتلاميذه قبيل الصليب وإذا أصغينا بكل وقار إلى صلاته للآب فإننا نستطيع أن نتبين أن المؤمنين متروكون في هذا العالم ليُمثلوا المسيح وهذا هو الهدف من هذا الكتاب ان نكون رسالة المسيح المقرؤة من الجميع ولكن قد يحدث للأسف أن تصير الكتابة غامضة ومع ذلك فعدم وضوح الكتابة لا يعني أنها ليست رسالة ولكن عدم توفر السهر والحكم على الذات فإن الغيرة والحسد زحفت إلى النفوس وتوقفت الجماعة أن تعطى أي انطباع حقيقي عن المسيح. ولكن لا نزال رسالة المسيح.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

© كل الحقوق محفوظة
منشورات بيت عنيا
العنوان الزيارات
مقدمة 2170
المسيح مكتوب في القلب 3109
المسيح ظاهر لجميع الناس 2568
المسيح في المجد هو الغرض 3458

قرأت لك

قال الجاهل في قلبه ليس إله

"السموات تحدّث بمجد الله. والفلك يخبر بعمل يديه. يوم إلى يوم يذيع كلاما وليل إلى ليل يبدي علما" (مزمور 1:19). كم نتواجه مع أشخاص يقفون في اعتزاز وثقة ليصرحوا أن لا وجود للخالق، وهذا الكون وجد بواسطة انفجار كبير، ويتجاهلون كل هذا التنظيم المدهش للكون وكل هذا الفكر الفطن الذي لو تغيّر أي قياس أو بعد بين كل المجرّات كان سينتهي كل شيء، ويتجاهلون كل الإختبارات الروحية الحقيقية التي حصلت مع كثيرين، فالكتاب المقدس يصفهم بأنهم جهّال فالله السرمدي خالق كل الكون هو ثابت وراسخ وكينوتنه هي من نفسه فهو:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون