الحياة المسيحية

الفصل السادس: الطائفية والحركة المسكونية

القسم: المسيحية العربية.

الطائفية والطوائف في المسيحية العربية

تكاد الطائفية في كنيسة المسيح تكون بقدم الكنيسة نفسها، وقد نشأت في الكنيسة الأولى نتيجة تحزب الجماعات و الأفراد لاتجاهات فكرية متنوعة،  أو بسبب انحيازهم إلى نمط من أنماط العبادة استحسنوه وفضلوه على غيره، ثم تطور هذا النمط  التعبدي إلى حزب أو طائفة اكتسبت مع الزمن قوة على الصعيد الاجتماعي والقومي والعقائدي.

إن الانتماء الطائفي في بعض جوانبه يظهر نوعا من التنوع الفكري، وأحيانا أخرى الإبداع، لكن هذه حالات نادرة، وتبقى الطائفية رغم ذلك ظاهرة سلبية قد تتحول إلى آفة ينبع منها الجهل والتعصب. فهي التي تضعنا في إطار شكل واحد لا يجوز الخروج عنه، ومن خرج يُحتقر ويُنبذ. وهي، بشهادة التاريخ، أحد الأسباب الأساسية في تناحر المسيحيين ونبذهم لبعضهم البعض.

وقد اكتظ تاريخ الكنيسة بالخلافات المذهبية الطائفية، ولمّا كان من صعب على أي جماعة أن تأسر المسيح لانتساباتها التاريخية وتجعله حكرا عليها، رهن البعض تلاميذ المسيح وجعلوا منهم امتيازاً حصرياً لطائفتهم. وزادوا عمقا في خلافاتهم، فاختلفوا في مقام الرسل، وفي من منهم أقام الآخر على خدمته، وفي من كان الأقرب إلى بولس، ومن من آباء الكنيسة استحق القداسة ومن لم يستحقها؟ وقس على ذلك.

إذا غالت أية طائفة مسيحية في انتمائها لرسول من الرسل وعظّمته وحملت الناس على تعظيمه، أو حصرت فهم الحقيقة ببعض علماءها وقادتها ومعلميها ممن قسم لهم الله نصيب وافر من الحكمة والموهبة الروحية، فإنها بذلك تعلن جهلها لإعلانات الكتاب المقدس حول النقص البشري وتحصر المعرفة الربانية  في  انجازات أولئك وقدراتهم.

والمشكلة لا تكمن في انتمائنا إلى هذه الطائفة أو تلك، بل أن يُفّرغ هذا الانتماء إيماننا من مضمونه ويحوّل الله من السيد على حياتنا إلى مجرد رمز ميت يتمثل في أحزاب وتكتلات بشرية، إذ ذاك  تحل الطائفة محل الله  وتصبح  هي  موضوع  فخرنا بينما تفقد كلمة الله تأثيرها في قلوبنا. وهنا ينطبق وصف الدكتور كوستي بندلي للطائفية بأنها مظهر من مظاهر الصنمية، والحالة هذه، "تتعبّد لذاتها عوض أن تعبد الله، وتستخدمه تعالى عوض أن تخدمه". [190]

ومن مظاهر الطائفية الخوف من الآخر، والخوف يولد الانغلاق، والانغلاق يولد العداء، والعداء يدين ويخوّن ويكفّر الآخرين وينسب لهم البدعة والضلال. إن الخوف يقودني إلى إزاحة الآخر وإلغائه في سبيل حماية استمراريتي. وهناك الخوف على الرعية ووجودها وكيانها، والخوف على مصالح الطائفة، الذي يغذي روح المنافسة والتسابق إلى النافع والضار.

------------------------------

190 - موقف ايماني من الطائفية، كوستي بندلي،  ص 39 - 42

والطائفية قد تفرغ الكنائس من هدفها الروحي وتحولها إلى مجرد مؤسسات اجتماعية تعمل على تعظيم اسمها وتنافس بعضها البعض في تسلق  السلالم  وتقديم الإنجازات وبسط النفوذ والسيطرة. فتصبح إنجازاتها هي الغاية المنشودة وليس مجد الله وخير الإنسان.

لا ننكر أن للمنافسة الطائفية بعض المظاهر الإيجابية النادرة. مثال عليها من القرن التاسع عشر، حيث احتدمت المنافسة بين البروتستانت والكاثوليك، وكانت، كما وصفت، منافسة تميزت بطابعها العملي وبتوخي الغلبة في مجال العلم، وآلت آنذاك إلى إنجازات مضاعفة انصبت في مصلحة النهضة والتجديد. في وصف لواقع ذاك الزمان يذكر مارون عبود قولا ظريفا عن دكتور كرنيليوس فان دايك، بأنه قال: "أنا ذاهب الآن لأنشئ مدرستين، فسئل كيف يكون هذا؟ قال: في الواقع أنني أنشئ مدرسة واحدة ولكنها في نفس الوقت سوف تنشئ اليسوعية مدرسة أخرى". [191] مع ذلك لم تكن المنافسة تخلوا من مذمة الآخر، فتحول "النجاح الذي فاز به أصحاب الكلية الأميركية باعثا للكاثوليك على مزاحمتهم ليصونوا أبناء مللهم من الأضاليل البروتستانتية".[192]

ما يعيب الطوائف المسيحية أنها تنادي بشعارات المحبة والأخوة ووجوب التحاور ونبذ المذهبية، لكنها في الوقت ذاته تحارب الفكر الآخر، وتمنع أبناءها من الاختلاط بالطوائف الأخرى، ومن الاشتراك في العبادة والخدمة معهم، أو مصاهرتهم، والحجج في ذلك كثرت وتنوعت وقد أوجدوا لكل حجة "سنداً كتابياً".

وظنت كل طائفة بأنها الحاملة للإيمان الأقدس دون غيرها، وأن خارجها لا خلاص للإنسان. لذا استلزم من كل طائفة أن ترد الطائفة الأخرى إلى "الحق". من هنا كان منطلق السبق إلى الأولوية في تمثيل كنيسة المسيح أمام الشعب والحكومات. وكم يسطر لنا التاريخ من فساد للطائفية ومواقف خائنة مخزية. هذا يشي بذاك، وهذه الطائفة تحد من توسع الطائفة الأخرى وتستنكر عليها التبشير بالإنجيل. وبحق، أن المسيحيون أعداء أنفسهم، وهم يعملون أكثر من الغير على إضعاف المسيحية وتفكيك ربط الوحدة وإفشال كل المساعي في هذا الاتجاه، ومن العيب أن يلام الذئب في عدوانه إن يك الراعي عدو الغنم.

علينا أن نعي جيدا، بأن الحساب أمام كرسي المسيح غير متعلق بالانتماء الطائفي، ولا بالموقف العقائدي، ولا بالتقاليد والطقوس الكنسية، وإنما بموقف كل مسيحي من المسيح وبمقدار حبه لله ولأخيه الإنسان. وإن شئنا أن نسمع مدحه "أيها العبد طوباك"، لنطع أمره "سالم أولاً أخاك".

تتوزع الطوائف المسيحية في العالم العربي اليوم على 5 مجموعات كنسية يمثلها مجلس كنائس الشرق الأوسط، وتعدد كالتالي:

- العائلة الأرثوذكسية (خلقيدونية):

بطريركية الروم الأرثوذكس، في أورشليم وإنطاكية (دمشق) والإسكندرية.

- العائلة الأرثوذكسية الشرقية (لا خلقيدونية):

بطريركية السريان الأرثوذكس، في إنطاكيا(دمشق) والإسكندرية، وبطريركية الإسكندرية للأقباط الأرثوذكس في القاهرة، والأرمن الأرثوذكس في بيروت.

- العائلة الكاثوليكية:

بطريركية إنطاكية للموارنة، بكركي- لبنان، وبطريركية بابل للكلدان، بغداد- العراق. بطريركية كيليكيا للأرمن الكاثوليك، بيروت. بطريركية الإسكندرية للأقباط الكاثوليك، القاهرة. بطريركية إنطاكية للسريان الكاثوليك، بيروت. بطريركية إنطاكية للروم الملكيين الكاثوليك، دمشق. بطريركية القدس للاتين.

-------------------------------

191 - الكتاب المقدس، في التاريخ العربي المعاصر، الدكتور القس ثروت قادس

192 - تاريخ الآداب العربية، لويس شيخو، ج2 ص 130

- عائلة المشرق الآشورية:

تنقسم إلى جماعة التقويم الجديد برئاسة جاثليق في أمريكا، وجماعة التقويم القديم برئاسة جاثليق في بغداد.

- العائلة الإنجيلية:

تجمع تحت لوائها في البلدان العربية: الكنيسة اللوثرية، الكنيسة المشيخية، الكنيسة الأسقفية، كنيسة الاتحاد المسيحي، الكنيسة المعمدانية، كنيسة الأخوة، كنيسة الناصري، وغيرها.

الحركة المسكونية وكنيسة العرب

ولمّا كان إزاحة الطائفية من الأمور الصعبة، أتت الحركة المسكونية لتخفف من وطأتها، وقد تبنتها المسيحية العربية في العصر الحديث لتفعيل الأنشطة التثقيفية والتنموية والحوارية بين مختلف الطوائف المسيحية.

إنّ الكلام عن الحركة المسكونية ونشأتها وتاريخها متشعب وطويل. لقد بدأت الحركة كتعاون تبشيري مشترك بين الطوائف الإنجيلية في بداية القرن التاسع عشر، وكان من ثماره انبثاق جمعية الكتاب المقدس. ثم تطور الفكر المسكوني في القرن العشرين إلى حوارات وتعاون ما بين الطّوائف الإنجيلية والأرثوذكسية والكاثوليكية على المستوى الدولي.

المبدأ العام هو القبول ببعض المعطيات أولها، أن المسيح أسس كنيسة واحدة مقدسة جامعة وهو سيدها، غير أن القائمين على رعاية الكنيسة لم يكونوا أمناء. وأن جميع الكنائس اشتركت في التقسيم وهي تتحمل مسئوليتها عن ذلك، وهي مدعوة إلى مراجعة الذات بصدق وتواضع أمام الله، الذي أرسل ابنه ليجمع أبناء الله المشتتين.

أما الهدف، فهو الانتقال من الطائفية بمفهومها الانغلاقي والإلغائي للآخر، إلى سعي الجماعة للعيش في حضرة الله والتمتع بنهضة روحية مسيحية. والنهضة من الضروريات، التي لن تكون فعالة، بحسب تعبير البعض، إلا في وحدة الصف المسيحي، والوحدة لا تعني تخليات أو تنازلات عقائدية بقدر ما هي البحث عن نقاط تجمع بين الفرق المسيحية على مبدأ "من لا يجمع فهو يفرّق".

تبدو مبادئ بديهية، لكن هنالك كنائس مشرقية ترفضها وتأبى القبول بمبدأ الوحدة القويم على حساب المعتقد القديم. وهنالك خطر في أن تتحول الحركة المسكونية مع الزمن إلى مؤسسة ميتة خالية من الرسالة الإنجيلية، فتغرق في بحر العمل الاجتماعي وخدمة الفلكلور.

إنّ المسيحية في الشرق تعيش واقعاً متشابكاً معقداً من حيث الانتماء القومي، وهذا ما يزيد الوحدة صعوبة. فبعد مضي أكثر من 1400 سنة من العيش ضمن حدود وثقافة العالم العربي، لا تزال كنائس الشرق لا يجمعها انتماء قومي أو ثقافي واحد. والحوار بين الطوائف هو بحد ذاته خطوة إيجابية، لكن المشكلة الكبرى تكمن في تعريف الوحدة المسيحية، ووضع أساس تبنى عليه الوحدة. وأسوء الأسس تلك التي تقتصر على التوحيد الفلكلوري، وفي الملابس الكهنوتية والألحان الكنسية. فلينجي الله كنيسته من هكذا أفكار توحيدية.

انطلاقا من هذا الوضع المتشابك جاءت محاولات عديدة لضم الكنائس تحت تسمية واحدة يحفظ فيها كيانهم وتعطى لهم هوية تميزهم. منها تسمية "كنيسة العرب"، التي اقترحها الفرنسي الأب جان كوربون،[193] على خلفية أن التسمية تساعد في توضيح بعض الالتباسات وفي الخروج من مآزق تضعنا فيها التسميات الكنيسة السارية في المنطقة، التي تساهم في تغذية الالتباس والغموض كونها لا تعبر بدقة، لا عن هوية الكنيسة ولا عن هوية الشرق. مال البعض لهذه التسمية، بينما رفضها آخرون مع تفضيل البقاء في أطرهم الخاصة.

-----------------------------

193 - في تمهيد على كتابه "كنيسة العرب"، يقول كوربون:" في كلامنا عن كنيسة العرب، لا نقصد الاشارة الى "الكنيسة العربية" بالمعنى الحصري، او الكنيسة الانطاكية أو الارثوذكسية أو الكاثوليكية او القبطية بالمعنى الضيق المتداول. المقصود هو الكنيسة الحية في هذه المنطقة، تلك التي تتألف من مجمل المسيحيين، والتي تشمل هويتها الكنائس الفردية ومنها تتألف". (عن البروفسور جوزف أبو نهرا، جريدة النهار، الاحد 10 تشرين الأول 2004)

يقول الدكتور أنطوان فليفل: "إن أرادت الكنائس الشرقية الحياة، فعليها أن تخرج من عوالمها الخاصة، القبطية والأشورية والسريانية والبيزنطية والمارونية والإنجيلية... أن تحمل إرثها وأن تعيش رسالتها ككنيسة للعرب... فالمطلوب هو الإتّحاد سوية بالمسيح ولا الاتحاد بالكنيسة الرومانية الكاثوليكية والانصياع لعصمة البابا. والمطلوب هو الانضمام سوية إلى جسد المسيح السري ولا الدخول إلى شراكات كنسية أرثوذكسية مبنية على تعابير إيمانية صاغها البشر".[194]

****

خلاصة:

لقد اجتازت كنيسة المسيح في الشرق مراحل تاريخية متنوعة غلبت فيها التحولات السياسية والدينية العميقة وتركت فيها مبلغ الأثر. فكُتب لها أن تعرف بطش العرب وتلمس فساد المماليك وتختبر قسوة الأتراك ووحشية الصليبين وقمع العثمانيين. كانت ككرة تتقاذفها الأيادي في ظل الدولة الإسلامية، وكلما اضطرب أمر هذه الدولة زادت القيود الموضوعة على أبناءها، تارة من منطلق تشريعات مزاجية خاصة، وتارة غيرها على أساس سند إسلامي صريح. فلم ينعم مسيحيي الشرق يوما براحة في أوطانهم، وكانوا غالبا ضحايا الظلم والجهل، والجهل آفة خطيرة ينبع منه الغلو والتعصب والاضطهاد.

اليوم تواجه المسيحية العربية خطر الاقتلاع، وهي تكافح من أجل البقاء في أحواض إقامتها مع التخوف من نهايتين: القبول بمواطنة من الدرجة الثانية، أو الاستئصال. هذا الخوف قاد ويقود إلى هجرة جماعية وإخلاء كامل لبعض المناطق المسيحية في الشرق.

والحل، أن يدرك العربي المسلم، أن لا عروبة بدون المسيحيين العرب، فهم عضو في جسدها لا يمكن تجاهله. كما وعلى المسيحي أن يعي، أن لا مسيحية شرقية حية بدون عروبة. فإن لم تكن العروبة ولغتها هي ما يجمعنا كمسيحيين من مصر وفلسطين وسوريا ولبنان والعراق وكل أماكن تواجدنا في البلدان العربية فأية لغة ستجمعنا وما هي الثقافة التي تضمنا، وهل من سبيل إلى وحدة مسيحية في أوطان عربية بمعزل عن انتماء ثقافي للعروبة؟

----------------------------------

194 -  الدكتور أنطوان فليفل، جريدة النهار 30.11.200

أضف تعليق


قرأت لك

الأمر بالمعمودية في بشارة متى

بعد قيامة السيد من بين الأموات، تقابل مع تلاميذه "وكلمهم قائلاً دفع إليّ سلطان في السماء وعلى الأرض فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس وعلموهم أن

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة