الحياة المسيحية

سوريا أنت في عاصفة هوجاء

كتب بواسطة: القس بطرس غطاس شديد. القسم: أهمية سوريا.

نعم، أنت في عاصفة هوجاء ورياحها تأتي من كل الأنحاء والموج يعلو ويزداد وباتت السفينة تبتعد أكثر عن شاطيء السلام وبات الكل يصرخ في خوف وهلع

 

(أنقذوا الأرواح ) التي كلها تزهق بالمئات كل يوم !!! لقد فشلت هيئة الأمم وكذا جامعة الدول العربية. ورفع العالم بأسره يديه بالعجز والحيرة، وانقطع الأمل اين الشعارات :

((أمة عربية واحدة...واذا الشعب يوماً اراد الحياة.. وحماة الديار عليكم سلام )) لقد انقلبت هذه كلها فماذا تفعلين والى أين تذهبين ؟؟؟

وبات الخصام يلف بك ورحى الحرب تدور، مهلاً يا سوريا !! اذ لم يبقى رجاء على الأرض، يبقى الرجاء في السماء. لقد كان بالمثل تلاميذ المسيح في أشد عاصفة

هوجاء في البحر(متى:8-23- 27) وكان يسوع معهم، وصرخوا اليه ياسيد نكاد نهلك... نجنا !! فانتهر الرب يسوع الرياح والبحر وصار هدوء عظيم.

ألا تصرخوا انتم الأن اليه فيخلصكم. لاحظوا أن المسيح لم يأمر فقط بل

(انتهر الأرواح الشريرة ) التي أراد بها الشيطان أن يهلك الرب يسوع وتلاميذه

ولكنه خُذل وانكسر أمام رب الطبيعة. تذكروا بعض ماصنع الرب يسوع في سوريا

1- من عجائب لشفاء الأمراض المستعصية وأخراج الأرواح الشريرة على أرضك ياسوريا (متى 24:4 )

2- أذكروا الرب يسوع صاعداً الى جبل حرمون ( جبل الشيخ ) وهناك أعطى أعظم وعظة بالتاريخ التي كانت ولم تزل مبادىء سماوية وتعاليم لاتباع المسيح اقرأوا (متى -5- 7)

3 – تذكروا واستمعوا الى صوت الله الاب على جبل حرمون قائلاً من وسط السحابة ( هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت له اسمعوا ) وكان هناك النبيان موسى وايليا ولشدة نور التجلي سقط التلاميذ على وجوههم ساجدين ليتنا بالمثل نسجد له اليوم.

4 – تذكروا ياأهل سوريا كيف تغير بولس الرسول على طريق دمشق من أرهابي الى مبشر، كيف لا وقد انطلق الانجيل الى العالم اجمع، اولا من أنطاكية في أرضك يا سوريا

5- أذكروا واسمعوا صوت الله من جبل حوريب الى جبل حرمون والى جبل الجلجثة!! قال الرب يسوع أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في الظلمة بل يكون له نور الحياة.

أنتِ في عاصفة، ليست عاصفة في فنجان بل عاصفة من الشيطان !! فاصرخوا الى الله ليخلصكم روحاً وجسداً. عودوا، عودوا... وانظروا اليه حكومة وشعبا فتخلصوا ( لأنه ليس بأحد غيره الخلاص )

قال الرب يسوع : (ان سكتم فالحجارة تصرخ ) أن أرضكم تصرخ، ان جبالكم تصرخ.

الله يصرخ( التفتوا الي واخلصوا ياجميع أقاصي الأرض لأني أنا الله وليس اخر) هذا هو الأله الحي الحقيقي، اله المحبة والسلام وليس اله أحزاب أو أرهاب!!

لقد تعب العالم من عهد طويل مضى في الخصام والقتال !! اما حان الوقت ان نعود الى الله ونرفع أيدينا له بطلب الخلاص والسلام، وهذا هو النداء والدعاء الخاص لكِ ياسوريا الحبيبة.

أضف تعليق


قرأت لك

ماذا ترى في صليب المسيح؟

1- إنه قوة الله: صليب المسيح كان دائما عثرة وجهالة للبعض (1كورنثوس 1- 23). إن التحليل والمنطق البشريين لا يقبلان بالصليب كالموضوع المحوري للكتاب المقدس، ولكن ما علمه يسوع على الصليب لم يكن ضعف بل قوة الله القدير، 

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة