كنسيات

عروس الحمل

هاملتون سميث

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

إن مصدر كل بركة للكنيسة هي محبة المسيح التي لا تتزعزع وقد استحضرنا إلى علاقته بنفسه على أساس عمله الذي هو ثمرة محبته ولكن مسئوليات الكنيسة وامتيازاتها تستمدّها من قوة عمله وهذا هو امتيازنا والتزامنا لنكون له وملكه تماماً وفي هذا الكتاب يعطينا الكاتب تشبيها رائعا لعروس المسيح مقارناً حواء العروس الأولى بالكنيسة العروس الثانيه وبهجة اللقاء في المملكة السماوية حيث لا ألم او تنهد مضيفا شرحا دقيقاً عن الإنخراط في الخدمة والسهر الدائم بوجه العدو منتظرين لحظة اللقاء بعد أن نصل إلى نهاية رحلة البرية بعد الاجتماع العظيم عندما نراه لأول مرة وجهاً لوجه ويأخذنا لنفسه نقرأ "عرس الخروف قد جاء وامرأته هيأت نفسها".

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة بيت عنيا ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من بيت عنيا وصفحة  بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب. 

© كل الحقوق محفوظة
منشورات بيت عنيا
العنوان الزيارات
مقدمة 2179
المسيح وعروسه 2434
العروس في مقاصد الله 2964
دعوة العروس 2615

قرأت لك

ما هو مصيرك؟

قال منجّم تركي لبائع كتب مسيحي "يمكنني ان أخبرك حظّك . وان اخبرك ما سيحدث في المستقبل". لكن المؤمن اجاب: " اخبرني اين ستكون انت بعد مائة سنة !". تلعثم التركي ثم أجاب: انا لا اعلم ذلك، لكن ان نظرتُ الى يدك، أخبرك حظك انت". اجاب المؤمن: "انا ايضا اعرف بالغيب وانا استعمل كتباً، انا اخبرك عن مستقبلك ومصيرك، الكتاب الذي معي يخبرني ان كل مَن يؤمن بالرب يسوع المسيح له حياة ابدية ومَن لا يؤمن لن يرى حياة بل يمكث عليه غضب الله.