تأملات

تأملات يومية

المحبة المدهشة

أعظم كلمة سمعتها في الحياة هي المحبة انها اعلى من العواصف والمصاعب انها اشد من الهزيمة انها سامية ونقية انها اقوى من الموت . لقد وصف بولس الرسول المحبة بخمسة عشر ميزة سنتكلم عن البعض منها.

1- المحبة تتأنى : اي تتحمل الألم , وهذا يعني القدرة على عدم الاستسلام للغضب بسبب استغلال شخص ما للطفك او صلاحك . فالصبر او طول الاناة لا يسمح بالرد ولا بالانتقام على الاذى ويرفض رد الشر بالشر " لا تجازوا احدا عن شر بشر . معتنين بأمور حسنة قدام جميع الناس " ( رومية 17:12 ) .

2- المحبة لا تتفاخر : اي لا تتبجح بنفسها . عندما ينجح شخص محب . لا يسارع للافتخار والتبجح . المحبة لا تستعرض انجازها بفخر وتمجيد للذات . ان التبجح يحاول ان يستدرج الاخرين ليحسدوننا على ما انجزناه او حصلنا عليه . اما بولس الرسول وبالروح القدس يقول " فما هو اذا ايها الاخوة . متى اجتمعتم فكل واحد منكم له مزمور له تعليم له لسان له اعلان له ترجمة . فليكن كل شيء للبنيان " . ( 1 كورنثوس 26:14 ) .

3- المحبة لا تفرح بالاثم : المحبة لا تستمد الرضى من الخطية , لا من خطايانا ولا من خطايا الاخرين . عمل الاثم رديء والافتخار او الفرح بالاثم هو اردأ واسوأ . ان نفرح بالثم يعني ان نجعل الشر يبدو خيرا " ويل للقلئلين للشر خيرا وللخير شرا , الجاعلين الظلام نورا والنور ظلاما الجاعلين المر حلو والحلو مر " ( اشعياء 20 :5 ) . والفرح بالاثم يلحق عواقب مؤذية بالخاطيء لأنه يفقد شركته مع الله .

4- المحبة ترجو كل شيء : حتى عندما يخيب املنا صديق نبقى نرجو الخير منه . فالسقوط ليس نهائيا ابدا حيث تعمل نعمة الله . يسوع لم يعتبر سقوط وفشل بطرس نهائيا , وبولس لم يعتبر سقوط الكورنثيين نهائيا . الوعود الكتابية تعطينا رجاء لنتشجع في صلواتنا .

فجميعنا نرجو توبة ورجوع ابن الضال او زوج او زوجة شاردين او مؤمن فاتر او بعيد المحبة ترفض ان تقبل بالسقوط كأنه نهائي حاسم " اما الان فيثبت الايمان والرجاء والمحبة هذه الثلثة ولكن اعظمهن المحبة " ( 1كونثوس 13:13 ).

أضف تعليق


قرأت لك

عمل المحبة

روى أحد المرسلين الى الهند كيف شقّ الرب طريق كلمة الله الى النفوس فقال: " أرسل الي الرب ذات يوم كاهناً هندياً على وشك الموت ومعه طفلته المريضة، لكي نربّيها انا وزوجتي، اذ رفض أفراد عائلته إعالتها بعد موته. وبالرغم من مواردنا المحدودة، قبلنا من الرب هذه الطفلة وقمنا بعلاجها حتى شفيت ثم تبنّيناها. كان لهذا العمل اثره الكبير في نفوس سكان القرية الذين لم يفهموا الدوافع لقيامنا بهذا العمل وتحمّلنا هذه المشّقة، واذ جذبت المحبة المسيحية قلوبهم، قبِلَ كثيرون منهم الكلمة والمسيح مخلّصا لهم.

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون