عقائد

الوسيط بين الله والناس

بقلم ف. ب. جرانت

تعريب فارس فهمي

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

الغرض من هذا الكتاب هو أن نتخذ منه مفتاحاً لبعض التأملات فيما يخص الرب يسوع في صفته كالوسيط تلك الصفة التي يتفرد وحده بها تفرداً مطلقاً لأنه هو "الوسيط الواحد بين الله والناس "و تعني من يتوسط اي يكون في الوسط بين اثنين وهو من الجهة الواحدة مع الله لأجل الله ومن الجهة الأخرى مع الإنسان لأجل الإنسان وحقيقة ما هو المسيح في شخصه هي قاعدة وأساس كل شيء آخر كما يضيف شارحاَ بعض عبارات العهد القديم التي ترمز الى وساطة المسيح وماهية شفاعته.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

العنوان الزيارات
مقدمة 1916
وسيط واحد 2416
الإنسان يسوع المسيح 2568
مملوء نعمة وحقاً 2075
الأوريم والتميم 2613
النور الأبيض مجموعة ألوان 3019
الله كأبي الأنوار 1882
أمجاد الوسيط في الأناجيل الأربعة 1891
النور في تكوين 1 1974
صفات الكاهن الوسيط 3755

قرأت لك

الزواج والطلاق

" وَجَاءَ إِلَيْهِ الْفَرِّيسِيُّونَ لِيُجَرِّبُوهُ قَائِلِينَ لَهُ :«هَلْ يَحِلُّ لِلرَّجُلِ أَنْ يُطَلِّقَ امْرَأَتَهُ لِكُلِّ سَبَبٍ؟ " (متى3:19)

كيف أجابهم الرب يسوع في موضوع الزواج والطلاق؟ بحسب كلمة الرب لا علاقة بين الرجل والمرأة قبل الزواج، أو خارج إطار الزواج، فهذه خطية والكتاب يسميها نجاسة، وإذا أقام أحدهما علاقة مع شخص آخر غير زوجه تسمى زنى.