عقائد

بين العقل والإيمان - الجزء الرابع

بين العقل والإيمان

الجزء الرابع

كيف نفهم طبيعة روح الله وأعماله؟

بقلم د. هيرمان بافينك

ترجمة سعيد باز

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يشرح عن كيفية فهم طبيعة روح الله وأعماله بظهور شخصية المسيح حيث من خلال طاعته الكاملة للآب حصل المسيح على حرية التصرف المطلق في ما يتعلق بالروح القدس وجميع مواهبه وقواته. فيمكن للمسيح الآن أن يعطي هذا الروح لمن يشاء وبالكيل الذي يريد لا على خلافٍ مع مشيئة الآب والروح كليهما بل وفاقاً لها بالطبع فإن الابن يُرسل روح الآب (يو 15: 26). والآب يرسل الروح باسم الابن (يو 14: 26)مفسراً من خلال العديد من الآيات الكتابية بأن المسيح وجميع خيراته ومحبة الآب ونعمة الابن لا تصير من نصيبنا إلا في شركة الروح القدس لا سواه.كما يذكر بعض الأآراء المختلفة حول العلاقة بين الكلمة والروح حيث لا تزال حتى الزمان الحاضر مزاعم مختلفة تسير جنباً إلى جنب موضحاً أن الله يستخدم الكلمة كواسطة ليس فقط في تقديم المسيح بل أيضاً في جميع أعمال الله في العالم. فالكلمة في الكتاب المقدس ليست صوتاً فارغاً بل هي دائماً ذاتُ قوةٍ وحياة إذ لها في ذاتها من .شخصية المتكلم ونفسه ولذلك فهي لا ترجع فارغةً البتة بل تُحدث أثرها دائماً في التبرير والتقديس على صعيد الفرد والكنائس

العنوان الزيارات
تقديم 2116
الفصل الأول: عطية الروح القدس 6828
الفصل الثاني: الدعوة المسيحية 8875
الفصل الثالث: التبرير 6615
الفصل الرابع: التقديس 7196
الفصل الخامس: كنيسة المسيح 5733
الفصل السادس: الحياة الأبدية 5899

قرأت لك

نسجتني في بطن أمي

"لأنك أنت اقتنيت كليتيّ. نسجتني في بطن أمي" (مزمور 13:139). هل فكرّت يوما كيف تكوّن الإنسان؟ وهل تأملت بعظمة خلق الجنين وكيف يمر في مراحله وهو في أحشاء أمه؟ وهل تعمّقت بقدرة الله العظيمة وهو يعتني ويلمس ويحمي هذه الكتلة الصغيرة من اللحم ومن ثم كيف يأمر ليكسوها عظما وبعد ذلك تصبح طفلا يخرج إلى الحياة، عندها تستطيع أن تقول من القلب يا الله أنت: