عقائد

المسيح في الوحي الإلهي

المسيح في الوحي الإلهي

بحث شامل في عقيدة شخصيّة يسوع المسيح

القس بسام مدني

مطبوعات ساعة الإصلاح
إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يتمحور حول هوية شخصية المسيح وتأثيره البعيد المدى على مجرى التاريخ عبر الألفي سنه الماضية والقصد من هذا الكتاب تقديم البراهين والأدلة القاطعة الكتابية على كون المسيح هو بالفعل الإله المتجسد ابن الله السرمدي الذي جاء إلى عالم البشر لتتميم عملية فداء بشر خطاة وهالكين مبرهناً الكتاب من خلال الألقاب والصفات المنسوبة للمسيح على أنه الإله السرمدي الذي به كوّن العالم ذاكراً كل الألفاب والأسماء التي نسبت للرب يسوع ومفسراً لها شارحاً أيضاً عن عصمت المسيح من الخطية بالرغم من أن تجسده خضع لكافة مغريات وتجارب السقوط في العصيان التي يتعرض لها البشر لكنه هو وحده لم يسقط ومدققاً في تواضع مجده بالتجسد معطياً الدلائل على بشريته بتمييزه بين الطبيعتين الجسدية والإلهية.

© كل الحقوق محفوظة
للخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
العنوان الزيارات
تقديم 1845
مقدمة 1580
الفصل الأول: شهادة المسيح عن ألوهيته 2612
الفصل الثاني: شهادة الرسل لألوهية المسيح 2874
الفصل الثالث: ألقاب وصفات المسيح الألوهية 24586
الفصل الرابع: وجود المسيح الأزلي قبل التجسد 4358
الفصل الخامس: معجزات المسيح 4317
الفصل السادس: أهمية الاعتقاد بألوهية المسيح 3961
الفصل الأول: دلائل بشرية المسيح 3577
الفصل الثاني: التجسّد 3334

قرأت لك

عجيبا مشيرا

"لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام" (إشعياء 6:9). تنبأ النبي أشعياء عن المسيح من قبل تجسده بحوالي 750 عام، فامتزجت أفكاره مع ختم الروح القدس ودعمه فأرشده ليدوّن أجمل الوصف لأعظم إله فكتب أنه: