عقائد

علم اللاهوت - الجزء الثالث

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

يغوص هذا الكتاب ابحارا في لاهوت الكتاب المفدس مقدما براهين وادلة كتابية على نعمة الله المتممة بدمه والادلة لا تتحتم أن يكون الإتمام والإيضاح شيئاً واحداً. فالعهد الجديد يرينا إتمام انتظار العهد القديم في شخص هو الله والإنسان ولكنه لا يوضح كيف يكون ذلك إن وجود اللاهوت والناسوت معاً في شخص واحد يبقى سراً في العقل البشري مقدما الكاتب ايضا ما تممه يسوع لاجلنا لأنه قبل طوعاً أن تحسب خطايانا عليه حتى بذلك يحسب بر الله لنا وهذه حالة المؤمن عندما يكون المسيح قد تمم فداءه وعمله الكفاري لأجله فالتبرير هو هبة مقدمة مجاناً من النعمة بدون أي مجهود أو استحقاق من جانب الخاطئ.

العنوان الزيارات
مقدمة 742
عهد الاختيار 763
عهد الفداء 736
ذبيحة آتية ومخلص أتٍ 597
شخص المسيح 600
وحدة شخصه 605
بشريته 509
لاهوته 649
إله حق وإنسان حق 654
تفرد شخصه 658

قرأت لك

الله في الوسط

"ها أنا ناظر أربعة رجال محلولين يتمشّون في وسط النار وما بهم ضرر ومنظر الرابع شبيه بابن الآلهة" (دانيال 25: 3). إنه الملك نبوخذنصّر الذي جعل نفسه جبارا وعظيما، وكان يأمر الجميع بالسجود لتمثال الذهب الذي صنعه بطاعته وعبادته فهو الرئيس والملك الذي يملك على نفوس الجميع كما كان يظن. وفي تلك الحقبة كان دانيال وأصدقائه الثلاثة شدرخ وميشخ وعبد نغو يعيشون تحت سلطة هذا الملك.