عقائد

الإيمان والأعمال

الإيمان والأعمال

عوض سمعان

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

جوهر هذا الكتاب ان يبيّن ويوضّح"بأن الخلاص يكون بالإيمان والأعمال" حيث جمع الكاتب الآيات والحجج التي يعتمد عليها للبرهان الكتابي وناقشها بكل إخلاص وتدقيق حتى تظهر الحقيقة بكل جلاء مبرهناً بأن الخلاص هو بالإيمان الحقيقي بقبول المسيح في النفس قبولاً تولد به النفس من الله ولادة روحية تحصل بها على طبيعة جديدة تجعلها أهلاً للتوافق معه في صفاته الأدبية السامية كما يستعرض الآيات التي تدّل على الخلاص بالأعمال ايضاً ويقوم بمقارنتها مع ما يناقضها من آيات مبيناً ومثبتاً أن النجاة من الدينونة الأبدية لا يتوقف على السلوك بالروح بل على الوجود في المسيح دائماً وأبداً.

العنوان الزيارات
مقدمة 2439
عقيدة "الخلاص بالإيمان والأعمال"، والكتاب المقدس 14701
الحجج القائلة بتوقف الخلاص على الإيمان والأعمال 6458
الحجج القائلة بتوقف الخلاص على العمل بالناموس 5187
الحجج القائلة بجواز هلاك المؤمنين الحقيقيين 9534
تاريخ الاعتقاد بأن الخلاص يكون بالإيمان والأعمال 4046

قرأت لك

قد أكمل

"قال قد أكمل، ونكس رأسه وأسلم الروح" (يوحنا 30:19). ما أعظم صرخة المسيح هذه! "قد أكمل" إنها تعني أنه قد وفى الدين كله، وحمل اللعنة كاملة، وشرب كأس الدينونة حتى آخرها دون أن يبقى لنا قطرة واحدة منها. الويل لنا ألف مرة لو لم يقل المسيح "قد أكمل" أو لو كان المسيح أبقى لنا ولو مثقال ذرة من الدين لنوفيه نحن أو لو حمل كل خطايانا وترك واحدة فقط لنتولى نحن التكفير عنها بأنفسنا.