دروس

إختبار رقم (4): المتمرّد يعود إلى البيت

القسم: وُلدت لتنتصر.

ضع الإشارة في دائرة واحدة للجواب الصحيح:

1- لقد طلب الابن الأصغر من أبيه:

المال الذي لأخيه

حصته من ثروة العائلة

نصيحة كيف يستعمل المال

2- بينما كان الابن الضال خارج البيت اكتشف:

أن أصدقائه أحبوه لأجل ذاته وليس لأجل ماله

أن بإمكانه أن يتدبّر أموره حتى في الأوقات الصعبة

أن تركه البيت كان حماقة منه

3- اصعب ظروف الإنسان تعتبر عند الله:

فرصة مواتية

هدف ضائع

فرصة للومه بأسرع ما يمكنه

4- توضح لنا هذه القصة أن:

لله افضليات

الله يريد منحنا غنى مادي

الله يتلهف لتخليص النفس الضائعة

5- ليست الخطيئة كسر ناموس الله فقط، بل إنها:

تختلف باختلاف الأديان

كسر قلب الله

طلب الرحمة من الله

6- عندما اعترف الابن الأصغر بخطاياه للآب:

فانه جعله خادما في بيته

رحَّبَ به والبسه كابنه

أرجعه بخزيه من حيث أتى

7- كان رد فعل الأخ الأكبر لتوبة أخيه:

فرح عظيم برؤية الصغير معاداً إلى النعمة للعائلة

رغبه شديدة ليتفاهم معه

ثار غضبه لهذا الأمر

8- كان الابن الأكبر:

مخطئً بسبب موقفه من أخيه

كسول وغير مبال

مسرور لان والده سامح أخيه

9- يتعامل الله مع الخاطئ التائب:

بقسوة ومعاقبة

ببرودة وعدم مبالاة

بمحبة وتسامح كما عمل الآب مع الضال

10- القماش الأبيض على النبتة اليلكية في القصة العصرية توضح لنا:

كم حمقى وعاطفيين يمكن أن يصبح الكبار في السن

الغفران الحر والكامل

إتلاف الأقمشة الجيدة

ماذا تقول أنت؟ أي منهم صورة عنك- الأخ ذات البر الذاتي أم الضال التائب؟

أضف تعليق


قرأت لك

خدمة الملائكة

آية الرسالة: "ثم لمَنْ من الملائكة قال قط: اجلِسْ عن يميني حتى أضع أعداءك موطئاً لقدميك. أليس جميعهم أرواحاً خادمة مُرْسَلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص" (عبرانيين 13:1و14). إذا فتح الرب عيوننا كما فتح عينَي غلام أليشع النبي، لرأينا أننا لا نعيش وحدنا على هذه الأرض..