الحياة المسيحية

الرب حافظك

بقلم هاملتون سميث

إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يركّز على مزمور 121 ويفسره بتمعّن وبروح الصلاة شارحا كل عدد بمفرده بدقّة وروعه ويضيف كيف روح الله تستجيب على هذا الإيمان البسيط إذ يُعلن لنا البركات المعطاة لمن ينتظر الرب كعون له والفكرة المكررة في هذه الأعداد هي العناية الدائمة من الرب.وصفة هذا المزمور تتلخص في كلمة "يحفظ" التي تتكرر ست مرات في الأعداد الستة الأخيرة.

أخذت بإذن رسمي من صفحة بيت الله. جميع الحقوق محفوظة لمكتبة الأخوة ولا يجوز إعادة نشر أو طباعة إي من الكتب أو المقالات بأي طريقة طباعية أو إليكترونية أو وضعها على الإنترنت إلا بإذن خاص ومكتوب من الأخوة وصفحة بيت الله. يمكنك أن تحتفظ بالكتب أو المقالات للاستخدام الشخصي  فقط وليس بهدف بيعها أو المتاجرة بها بأي طريقة كانت ومهما كانت الأسباب.

© كل الحقوق محفوظة
منشورات بيت عنيا
العنوان الزيارات
المزمور 121 6668
تنويه إلى الترجمة اليسوعية 3584

قرأت لك

الأديان والمذاهب المتناقضة، لماذا؟

إذا كان الله واحدا، فلماذا تعدّد الأديان والطوائف والجماعات! ان وجود الجماعات الدينية المختلفة هو أمر محزن يرفضه المنطق والإيمان!. وليتنا نعرف أن الدّين هو أمر محدود جداً أمام الإيمان الحرّ  بالله. والدّين يضع الله في إطار محدود، والمتدينون هم أكبر معطّل للايمان بالله. كما قال المسيح للمتدينين"تغلقون الملكوت قدام الناس فلا تدخلون أنتم ولا تدعون الداخلين يدخلون". إذا نظر عدة أشخاص الى بناية جميلة وضخمة، البعض من بعيد جداً والبعض عن قرب، البعض بمنظار ملوّن والبعض بزجاجات ملوّثة وآخرون بنظّارات بيضاء، البعض في الليل والبعض في النهار، والبعض وهو مسرع أو غاضب أو جائع. والسؤال الان: هل يراها الجميع بنفس المنظر؟.