الحياة المسيحية

الباب الثاني: المسيحية العربية والإسلام

القسم: المسيحية العربية.

في هذا الباب:

ينصَّب الكلام في الدور الذي لعبته المسيحية في نشأة الإسلام ودور الإسلام في إزالة مسيحية العرب.

ونتأمل من منظور مسيحي في الدعوة الإسلامية فجر انبثاقها، والعوامل التي ساهمت في نشأتها وانتشارها. ومن الأمور التي تجعلنا نولي الإسلام اهتماما في تاريخ المسيحية العربية:

أ – أنه فريقاً حبلت به وولدته نصرانية الجزيرة العربية، وكانت المسيحية الشرقية هي المسئول الأول في نشأة الوالدة والمولود.

ب – كونه دينا خيم على المسيحية الشرقية، فعاشت تحت ظله القسم الأكبر من تاريخها، وأخذ حيزا كبيرا من تفكيرها وتراثها الأدبي والديني.

بعد التأمل في المناخ العام والظروف التي هيأت لولادة الإسلام، نخوض في مسألة الفتوحات الإسلامية وما كان لها من نتائج على مسيحية العرب.

أضف تعليق


قرأت لك

ارحمني حسب رحمتك

"ذبائح الله هي روح منكسرة. القلب المنكسر والمنسحق يا الله لا تحتقره" (مزمور 17:51). هل قلبك مبتعد عن الله؟ هل حياتك مبنية على حكمتك الشخصية؟ هل خطاياك كبيرة لدرجة أنها ترهق أفكارك وتتعب جسدك؟ هل تظن أنه لا منقذ لك من هذه الورطة التي أنت فيها؟ رغم كل هذه الدوامة التي تمر فيها، إعلم أنه يوجد إله يريد أن يطرح كل خطاياك ومشاكلك المعقّدة في بحر النسيان ليقدم لك حلا ولينقلك من الظلمة إلى النور، وأنت في هذه الحالة تعال إلى المسيح وأطلب أن يمنحك:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون