الحياة المسيحية

الباب الثاني: المسيحية العربية والإسلام

القسم: المسيحية العربية.

في هذا الباب:

ينصَّب الكلام في الدور الذي لعبته المسيحية في نشأة الإسلام ودور الإسلام في إزالة مسيحية العرب.

ونتأمل من منظور مسيحي في الدعوة الإسلامية فجر انبثاقها، والعوامل التي ساهمت في نشأتها وانتشارها. ومن الأمور التي تجعلنا نولي الإسلام اهتماما في تاريخ المسيحية العربية:

أ – أنه فريقاً حبلت به وولدته نصرانية الجزيرة العربية، وكانت المسيحية الشرقية هي المسئول الأول في نشأة الوالدة والمولود.

ب – كونه دينا خيم على المسيحية الشرقية، فعاشت تحت ظله القسم الأكبر من تاريخها، وأخذ حيزا كبيرا من تفكيرها وتراثها الأدبي والديني.

بعد التأمل في المناخ العام والظروف التي هيأت لولادة الإسلام، نخوض في مسألة الفتوحات الإسلامية وما كان لها من نتائج على مسيحية العرب.

أضف تعليق


قرأت لك

الله خلق التنوع

ما أجمل ما خلق الله من تنوع في هذه الحياة فهو الذي جعل الفصول الأربعة تقدم أجمل ما عندها فالخريف يطرح الهدوء والسكينة مختلطا بمشاعر الحزن ثم يأتي الشتاء بنعمته الكبيرة الأتية من سماء الله لكي يروي الأرض العطشى ومن ثم يحلّ الربيع بطبيعته الرائعة والمييزة ويلحقه الصيف بنشاطه الدائم، وكل هذا ما هو سوى حفنة صغيرة من تنوع الله في خلقه. وهكذا أيضا كان قصد الله أن يخلص الإنسان الخاطىء رغم:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون