تأملات

تأملات يومية

يسوع يقيم الموتى

Tags: الله المسيح الخطية الموت الحياة

يسوع يقيم الموتى

من استطاع في التاريخ أن يقيم الموتى ويجعل الحياة فيهم من جديد؟ من استطاع أن يتحدى أقوى عدو ويخرق أسواره المتينة لكي يأمر شخصا ملفوفا في أكفان كاد أن ينتّن ثم يقول له أليعازر قم،

وأمام عيون الجميع وقف أليعازر من جديد وفك أكفانه وعاد إلى الحياة مجددا، من هو هذا الذي يقيم الموتى؟

سؤال يطرح وجوابه بالنسبة لكثيرين هو محّير جدا، فهنا تظهر قوّة يسوع الشفائية في حدّها الأقصى، فهو أيضا يغلب الموت ويبرىء الموتى، هذا لأنه هو رئيس الحياة الذي صلب من أجل أن يقيم النفس البشرية وينقذها من الخطية "ورئيس الحياة قتلتموه الذي أقامه الله من الأموات ونحن شهود لذلك" (أعمال الرسل 15:3).

هو الذي أقام الصبية الميتة "وأمسك بيد الصبية وقال لها طليثا، قومي الذي تفسيره يا صبية لك أقول قومي، وللوقت قامت الصبية ومشت لأنها كانت ابنة اثنتي عشر سنة. فبهتوا بهتا عظيما" (مرقس 42:5)، قوته تفوق الأنبياء والرسل فهو أعظم من ذلك بكثير، تخطى كل حواجز الطبيعية للكون لأنه هو بنفسه صنع كل شيء، فكان كل من يشاهد المسيح ينبهر من عظمة قدرته التي لا نهاية لها.

فقد استوعبوا منه الكثير من الأمور التي فعلها ولكن عندما وصلت المسألة حول إقامة الموتى من القبور وإحياء النفوس من جديد وقف الجميع بدهشة عارمة وبصمت كبير أمام هذه العجائب العظيمة يسوع يقيم الموتى!!!

وقد ذهب الأمر الى أكثر من ذلك بكثير ففي نهاية خدمته وجه نظره إلى صليب الجلجثة وهناك تعلق المسيح بين الأرض والسماء على خشبة العار من أجل أن يعلق خطايانا ويرميها في بحر النسيان، ومن بعد ذلك كان الحدث الأرهب في تاريخ البشرية يسوع يقيم نفسه بعد ثلاث أيام من موته "لهذا يحبني الأب، لأني اضع نفسي لأخذها أيضا" (يوحنا 18:10) و ان كان المسيح قادرا على إقامة الموتى، وبالتالي إقامة نفسه من الموت، فهو سيّد القيامة لا محالة "لأنه كما أن الآب يقيم الأموات ويحي، كذلك الإبن أيضا يحي من يشاء" (يوحنا 21:5 ).

نعم المسيح يستطيع أن يقيم من الأموات وأيضا يستطيع أن يخلق من جديد ليجعل منك شخصا جديدا يعبده بالروح والحق فهل تؤمن به؟

أضف تعليق


قرأت لك

أنا هو الخبز النازل من السماء

"هذا هو الخبز النازل من السماء لكي يأكل منه الإنسان ولا يموت" (يوحنا 50:6). عندما يتحدث إنسان عن نفسه، يتعرض لعوامل الغرور والفخر والاعتداد بالذات، ذلك لأن الإنسان مجرب أن يصف نفسه بأكثر من حقيقته، وهذه هي طبيعتنا، أما عندما يتكلم المسيح فإن الوضع يكون معكوسا ذلك لأن أية تعبيرات في اللغة أقل من أن تصف حقيقة يسوع المسيح التي يحار الفكر في إدراكها، فيسوع طرح رسالته السماوية بثمانية أمور سأذكر منها ثلاثة:

تطبيقات للهواتف الذكية

  • تطيبق مركز دراسات الكتاب المقدس
  • تطبيق أجوبة الله
  • تطبيق كلمة الحياة
  • تطبيق ترانيم وعظات مسموعة
  • تطبيق تأملات يومية
  • تطبيق الإنجيل المسموع
  • تطبيق وعود الله
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي باد
  • تطبيق الإنجيل لجهاز الآي فون