عقائد

وحي الكتاب المقدس

وحي الكتاب المقدس

القس بسام مدني

مطبوعات ساعة الإصلاح
إضغط لتنزيل الكتاب

ملخّص الكتاب

كتاب يشرح حقيقة الوحي بالكتاب المقدس و يفسر الوحدة المدهشة للكتاب المقدس التي أساسها مرتكز على المصدر الإلهي فهو من جهة كتاب واحد ومع ذلك فإنه يتألف من ستة وستين كتاباً اشترك في كتابته لا أقل من أربعين كاتباً في مدة لا تقل عن ألف وست مئة سنة والكتاب أنفسهم انتموا إلى طبقات مختلفة في المجتمع ينقلون كلام الله بعد الإستماع لهمسات الله بالروح القدس المسيطر والحافظ من اي خطأ ورغماً عن كل الانتقادات العنيفة التي صوِّبت على صفحاته المفتوحة لم ينجح أحد على برهان وجود خطأ واحد في أي مكان من الكتاب المقدس.

© كل الحقوق محفوظة
للخدمة العربية للكرازة بالإنجيل
العنوان الزيارات
مقدمة 2200
الفصل الأول: مفهوم الوحي في الكتاب المقدس 7172
الفصل الثاني: الكُتَّاب والوحي 2488
الفصل الثالث: طبيعة التأثير الذي تم بواسطته الوحي 2433
الفصل الرابع: الأخطاء المزعومة في الكتاب المقدس 6441
الفصل الخامس: الكتاب المقدس جدير بالثقة 2439
الفصل السادس: الوحي التام للكتاب المقدس 2312

قرأت لك

الأزل والزمان يلتقيان

”في البدء كان الكلمة، والكلمة كان عند الله، وكان الكلمة الله. هذا كان في البدء عند الله. كل شيء به كان، وبغيره لم يكن شيء مما كان“ (يوحنا 1:1-3). ”ولكن لما جاء ملء الزمان أرسل الله ابنه مولوداً من امرأة مولوداً تحت الناموس ليفتدي الذين تحت الناموس لننال التبني“ (غلاطية 4:4و5). التقى الأزل بالزمان عندما وُلد يسوع المسيح من مريم العذراء..