مقدمات ومعاجم

مدخل إلى الكتاب المقدس

ملخّص الكتاب

هذا الكتاب يقدّم مسح شامل لمقدمات العهد القديم والجديد معطيا تفاسير موجزة لكل سفر بسفره ذاكرا تلخيصا في نهاية كل سفر يشير به الى مجيئ المخلص وكيفية الخلاص به مبتدأً من التكوين بداية كل الأشياء مستمرا في التفسير الى سفر الرؤيا آخر الأسفار المقدسة كيف ستنتهي كل الأشياء منبها بأن جميع التواريخ هي فترات زمنية تقريبية والهدف منها هو إعطاء القارئ فكرة عامة عن الأحداث بالارتباط بالفترات الزمنية.

العنوان الزيارات
مقدمة سفر التكوين 9145
مقدمة سفر الخروج 6720
مقدمة سفراللاويين 3411
مقدمة سفر العدد 5145
مقدمة سفر التثنية 5552
مقدمة سفر يشوع 5630
مقدمة سفر القضاة 8335
مقدمة سفر راعوث 5976
مقدمة سفر صموئيل الأول 7118
مقدمة سفر صموئيل الثاني 5138

قرأت لك

داود الملك

ماذا نقول عن ذلك الفتى الصغير الذي كان يرعى الغنم في البرية حين ناداه والده يسى الذي من بيت لحم فجاء ذلك الفتى الأشقر صاحب المنظر الحسن ووقف أمام صمؤيل النبي حيث كان يبحث عن ملك بدل شاول بعد أن خان الله وتمرد على وصاياه. هناك قال الرب كلمته "...قم امسحه لأن هذا هو. فأخذ صمؤيل قرن الذهن ومسحه في وسط اخوته. وحل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا" (صموئيل الأول 12:16)، أنه داود الذي أصبح ملك على كل شعب، نعم ذلك الفتى الذي كان بحسب قلب الله.