الحياة المسيحية

الباب الثالث: المسيحية المستعربة- أحوالها ومصيرها

القسم: المسيحية العربية.

في هذا الباب:

نبحث في حال المسيحيين بعد الفتوحات الإسلامية ووضعهم ضمن مجتمع عربي جديد تسوده المرجعية الدينية الإسلامية.

كان الاحتلال الإسلامي احتلالاً استيطانياً دائماً، مما حمل على تعرب البلدان والشعوب بما فيها المسيحية، التي مرت في مراحل تاريخية صعبة وقاسية جعلت الكثيرون يعتقدون بزوالها النهائي من الشرق.

نستعرض محطات من تاريخ المسيحية المشرقية وطوائفها، ونلقي نظرة على أوضاع المسيحيين في أوطانهم، وأسباب هجرتهم من المشرق، وموقفهم من العروبة والانتماء إليها.

أضف تعليق


قرأت لك

من على سفوح الجبال

من هناك من على سفوح الجبال الخضراء، وقف يسوع الذي أدهش العالم بهويته ليطلق أعظم كلمات عرفها التاريخ، التلاميذ في هدوء يستمعون، الطبيعة كلها تترنم فرحة، فالمسيح يريد أن يطرح معادلات جديدة تجعل الإنسان ينطلق إلى آفاق الرجاء والأمل لتتخطى الكبرياء والحسد إلى أسوار متينة مليئة بالمحبة والخضوع والتواضع، بين كل هذه السكينة ابتدأ المسيح بالقول: