الحياة المسيحية

الباب الثالث: المسيحية المستعربة- أحوالها ومصيرها

القسم: المسيحية العربية.

في هذا الباب:

نبحث في حال المسيحيين بعد الفتوحات الإسلامية ووضعهم ضمن مجتمع عربي جديد تسوده المرجعية الدينية الإسلامية.

كان الاحتلال الإسلامي احتلالاً استيطانياً دائماً، مما حمل على تعرب البلدان والشعوب بما فيها المسيحية، التي مرت في مراحل تاريخية صعبة وقاسية جعلت الكثيرون يعتقدون بزوالها النهائي من الشرق.

نستعرض محطات من تاريخ المسيحية المشرقية وطوائفها، ونلقي نظرة على أوضاع المسيحيين في أوطانهم، وأسباب هجرتهم من المشرق، وموقفهم من العروبة والانتماء إليها.

أضف تعليق


قرأت لك

هادمين حصونا (2 كو 10)

يبني الشيطان الكثير من الحصون في عقول الملايين من البشر. وهذه الحصون هي بمثابة معاهدات واتفاقيات بين الشيطان والبشر تمتد احيانا الى سنين طويلة وعقود مديدة. وهدف ابليس هو هدم عمل الله من خلال غزو قلوبنا وعقولنا، والاحتفاظ بها تحت سلطته وتحكمه وابقائها بعيدة عن الرب.